علــوم و تقنيــات
’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
المدونة الخاصة بالموقع من هنا www.arabes1.blogspot.com


علوم وتقنيات،دروس و خبرات فى شتى مـجالات المعلوماتية واحدث التكنلوجيا، برامج، تقنيه، ترفيه، فايسبوك
 
الرئيسيةبوابة المنتدى*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أقسام و انواع الحديث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rahimo
مدير
مدير
avatar

البـلـد : الجــزائـــر
القوس
عدد المساهمات : 1350
نقاط : 7999
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2009
العمر : 31
المزاج : كيفما توحبون

مُساهمةموضوع: أقسام و انواع الحديث   الأربعاء 4 نوفمبر - 10:12

عــلم الحـديث

بيان بعض الكلمات المصطلح عليها في علم الحديث
هذه الكلمات يكثر المحدثون من ذكرها فلا بدَّ لطالب هذا الفن من معرفتها.
السند: هو: الطريق الموصلة إلى المتن-يعني رجال الحديث-.
وسموا بذلك لأنهم يسندون الحديث إلى مصدره.
المتن: هو: ما انتهى إليه السند.
الحديث النبوي: هو: ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم قولاً أو فعلاً أو وصفاً أو تقريراً، وسمي بذلك مقابلة للقرآن الكريم فإنه قديم، وقد أطلق كثير من المحدثين اسم الحديث على أقوال الصحابة والتابعين وأفعالهم وتقريرهم، ولكنهم يسمون ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم حديثاً مرفوعاً، وما أضيف إلى الصحابي يسمونه حديثاً موقوفاً، وما أضيف إلى التابعي يسمونه مقطوعاً، كما سيتضح لك إن شاء الله تعالى.
الخبر: قال في شرح النخبة: الخبر عند العلماء هذا الفن مرادف للحديث. وقيل: الحديث ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم، والخبر ما جاء عن غيره، ومن ثمة قيل لمن يشتغل بالتواريخ وما شاكلها: الأخباري،ولمن يشتغل بالسنة النبوية: المحدّث.
الأثر: قال في التقريب: إن المحدثين يسمون المرفوع والموقوف بالأثر، وإن فقهاء خراسان يسمون الموقوف بالأثر والمرفوع بالخبر.

الحديث القدسى:
معنى كلمة القدسي فى اللغة : هى نسبة إلى القُدس أي الطهر, فالحديث القدسي هو المنسوب إلى الذات القدسية أيإلى الله سبحانه وتعالى.
و مصطلح الحديث القدسى : هو ما نقل إلينا عن النبي - صلى اللهعليه وسلم - مع إسناد النبي - صلى الله عليه وسلم - إياه إلى ربه عز وجل, سواء اتصلسنده أو انقطع, وهو غير القرآن الكريم.
صيغ روايته : لراوي الحديث القدسي صيغتان يروى الحديث بأيهما شاء وهما :
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيما يرويه (أو يحكيه) عن ربه عز وجل.
قال الله تعالى فيما رواه عنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
الفرق بين الحديث القدسي وبين القرآن:
"إن القرآن ما كان لفظه ومعناه من عند الله بوحي جلي، وأما الحديث القدسي فهو ما كان لفظه من عند الرسول ومعناه من عند الله بالإلهام أو بالمنام".
ويختص القرآن بخصال ليست في الحديث القدسي أهمها:
1.القرآن معجزة باقية على مر الدهور, محفوظ من التغيير والتبديل, متواتر اللفظ فيجميع كلماته وحروفه وأسلوبه.
2.حرمة رواية القرآن بالمعنى.
3.حرمة مسهللمحدث, وحرمة تلاوته للجنب ونحوه
4.تعينه في الصلاة.
5.تسميته قرآنًا.
6.التعبُّد بقراءته, وكل حرف منه بعشر حسنات.
7.تسمية الجملة منهآية, وتسمية مقدار مخصوص من الآيات سورة.
8.لفظه ومعناه من عند الله, بوحي جليباتفاق, بخلاف الحديث

الحديث المرفوع :
تعريفه فى اللغة
اسم مفعول من (رفع) ضد وضع, كأنه سُمى بذلك لنسبتها إلى صاحب المقام الرفيع وهو النبي - صلى الله عليه وسلم -.
و مصطلح الحديث المرفوع يطلق على :
ما أضيف إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - من قول أو فعل أو تقرير أو صفة سواء اتصل سنده أم انقطع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أقسام و انواع الحديث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
علــوم و تقنيــات  :: القسم الاسلامي :: السيرة و الاحاديث نبوية-
انتقل الى: