علــوم و تقنيــات
’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
المدونة الخاصة بالموقع من هنا www.arabes1.blogspot.com


علوم وتقنيات،دروس و خبرات فى شتى مـجالات المعلوماتية واحدث التكنلوجيا، برامج، تقنيه، ترفيه، فايسبوك
 
الرئيسيةبوابة المنتدى*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  برالوالدين وما له من اهميه برهم احياء اوبعد موتهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rahimo
مدير
مدير
avatar

البـلـد : الجــزائـــر
القوس
عدد المساهمات : 1350
نقاط : 7694
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2009
العمر : 31
المزاج : كيفما توحبون

مُساهمةموضوع: برالوالدين وما له من اهميه برهم احياء اوبعد موتهم   الأربعاء 10 أغسطس - 13:15


بسم الله الرحمن الرحيم ..
السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته



برالوالدين وما له من اهميه
برهم احياء اوبعد موتهم

ما زلنا نتدبر القرآن والآية في برالوالدين وقوله
عز وجل ) وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ
إِحْسَاناً ( النساء (آية:36) أقف متأملا متعجبا مع هذه الآية كيف قارن الله تعالى
حقه بحق الوالدين الله عز وجل في هذه الآية واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا هذا
أصل الأصول هذه قضية خلق من أجلها الخلق هذا هو حق الله على العباد فقال الله بعده
مباشرة بحقه العظيم هذا الحق العظيم وهذا الأصل العظيم حق الأبوين وحق الوالدين
وبالوالدين إحسانا فيا الله ما أشد غفلتنا


عن هذه العبادة العظيمة فليس
شيئا أعظم بعد التوحيد لقيامي حق الوالدين إنها وصية الله تعالى للأبناء فقال الله
تعالى) وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ
كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً ( الأحقاف (آية:15) وكما قال الحق عز وجل )
وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ (
لقمان (آية:14)


أي جهدا على جهد في الحمل ثم الولادة ثم العناية
والرضاعة ثم التربية والرعاية أنشكر لي ولوالديك المصير يقول ابن عباس رضي عنهما لا
يقبل الله الأولى حتى يعمل بقرينتها فمن شكر الله ولم يشكر والديه لم يقبل منه
أسمعتم معاشر الأبناء من شكر الله ولم يشكر لوالديه لم يقبل منه بل إن رضا الله
تعالى مربوط برضا الوالدين فإن الله تعالى لا يرضى عن العبد حتى يرضى والداه عنه
وقد أكد هذا المعنى الحبيب صلى الله عليه وسلم فقال رضا الرب في رضا الوالد وسخط
الرب في سخط الوالد كما عندا لتلميذي إذا لا نعجب أيها الأبناء والبنات إنه دين
الإحسان وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان أبوان ضعيفان شقيان شقيا حتى تسعد وسهرا
لتنام وجاعا لتشبع وتجرع الألأم لترتاح أبوك يكدح في الليل والنهار وطول السنين
والأعمار عليك يغار ويدفع عنك الأخطار


وأما أمك فليس حقها واحد بل أمك
وأمك وأمك حملتك كرها على كره ووهن على وهن تسعة أشهر تسكن في أحشائها وتتغذى من
دمائها ولذا فقد حكم الله وأمر وأنزل للأبناء بالين والرفق والإحسان للآباء
والأمهات بكل ما تحمله هذه المعاني من مقاصد ومعاني فتأمل ذلك النص القرآني كما
أخبر الله تعالى فقال ( فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ ) الإسراء
(آية:23)


الوالدان بابان للجنة مفتوحان الوالدان بابان للجنة مفتوحان
أما سمعتم موقف إياس ابن معاوية رحمه الله لما ماتت أمه بكى عند موتها قيل له أنت
كيف تبكي وأنت الإمام فقال رحمه الله كلمة عجيبة والله إني لأعلم أن الموت حق ولكن
كان لي الجنة بابان مفتوحان فأغلق أحدهما أغلق علي باب من أبواب الجنة أفهمتم
أسمعتم معاشر الأبناء فإنه رغم أنفه ثم رغم أنفه ثم رغم أنفه قال من يا رسول الله
قال من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة فمن أراد الجنة
ومن أحب أن يمد له في عمره ومن أحب أن يمد له في عمره وأن يزاد له في رزقه فليبر
والديه ويصل رحمه


كما عند أحمد بسند صحيح في حديث الثلاثة أصحاب الغار
قصة عجيبة للابن البار اسمعوا ذلك الرجل أحدهم يقول اللهم إنه كان لدي والدان شيخان
كبيران وفتيتا صغار كنت أرعى عليهم فإذا رحت عليهم جلبت فلبأت بوالدي أسقيهما قبل
بني أسقيهما قبل بني وإني إستأخرت ذات يوم فلم أتي حتى أمسيت فوجدتهما ناما فحلبت
كما كنتا أحلب فقمت عند رأسيهما أكره أن أوقظهما وأكره أن أسقي الصبية قبلهما
والصبية يتضغاون عند قدمي يبكون يصرخون جوعى عند قدمي حتى طلع الفجر فإن كنت فإن
كنت تعلم فعلته ابتغاء وجهك فأفرج لنا فرجة من السماء قال ففرج له من
السماء


والحديث صحيح إنه الإحسان للآباء أي من يريد إجابة الدعاء لقد
كانت حفصة تترحم على هذيل ابنها تدرون ما كان يعمل هذي هذا كان يعند لدى القصب
فيقشره ويجففه في الصيف لأن لا يكون له دخان فعندما تستدفئ أو تستخدمه أمه لا
يؤذيها ذلك الدخان يوقد عليه لتدفئ سبحان الله يخاف أن يؤذيها الدخان إن الإيمان
يومي يتحرك في قلب الإنسان قال أنس ابن النظر استقت أم ابن مسعود ماء في بعض
الليالي فذهب فجاءها بشربة فوجدها قد ذهب بها النوم فوقف بالشربة عند رأسها حتى
الصبح مخافة أن تتنبأ تريد الماء وهو نائم قال أبو بكر ابن عياش ربما كنت مع أبي
منصور ابن المتعمر في منزله جاسا فكانت تصيح به أمه وكانت فظة غليظة وتقول يا منصور
يريدك ابن عبيره الوزير على القضاء فتأبى يعني كأنها توبخه على
رفضه


_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
برالوالدين وما له من اهميه برهم احياء اوبعد موتهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
علــوم و تقنيــات  :: القسم الاسلامي :: إســلاميات-
انتقل الى: